banner
التاريخ : 2012-12-16
الوقت : 12:21 pm
الجيش الحر ينفى وجود إطلاق نار داخل الأراضي الأردنية:

قصف مركز نصيب الحدودي بالهاون

عناصر من الجيش الحر( أرشيفية)

خبرني- أعلن الجيش السوري الحر الأحد، إن مقاتليه هاجموا في ساعة متأخرة من الليلة الماضية مركز نصيب المقابل لمركز حدود جابر على الحدود مع الأردن، من خلال قصفه بقذائف الهاون.

ونفى مصدر عسكري من الجيش الحر داخل الأراضي السورية ما تداولته وسائل إعلام، عن إطلاق نار من الجانب السوري باتجاه منطقة "سويلمة" الأردنية.

وأضاف المصدر، الذي فضَّل عدم ذكر اسمه، في تصريحات للأناضول الأحد "أنه حدث بالفعل اشتباكات، لكن بين عناصر من الجيش الحر والجيش النظامي المتمركزة في الجانب السوري من معبر "نصيب" على الحدود الأردنية".

وبيّن المصدر نفسه "أن الجيش الحر قام ليلة أمس، بإطلاق مجموعة من قذائف الهاون على مركز نصيب، بالإضافة إلى ضرب العديد من الحواجز الموجودة في القرى المجاورة، وذلك لتشتيت الانتباه عن بلدة "النعيمة" المحاصرة منذ يومين وتتعرض لقصف عنيف من قوات الأسد".

وكان المقدم الركن ياسر العبود، قائد قطاع الجنوب للجيش الحر، قد أشار في تصريحات سابقة ، إلى أن قوات النظام فشلت في إعادة السيطرة على المعابر الحدودية مع الأردن،وعززت وجودها في معبر "نصيب".

وكان 20 سورياً مصاباً عبروا ليل السبت الأحد إلى الأردن، ولا زالت أفواج من المصابين بين مدنيين وأفراد من "الجيش السوري الحر" تعبر حدود جابر – المفرق، حسب مصادر طبية وحدودية.

وينقل المصابون، الذين طالتهم حملة عسكرية لجيش نظام بشار الأسد، إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالمفرق شمال شرقي الأردن، حيث يتم الكشف على حالتهم، وفق المصادر.

وقالت المصادر لـ"خبرني" إن 4 حالتهم خطرة نقلوا إلى مستشفى المفرق الحكومي، وهم من أفراد المعارضة المسلحة (الجيش السوري الحر).

وأضافت أن البقية يتلقون العلاج في المستشفيات الميدانية بمخيم الزعتري.

وأفاد مصادر عسكرية بأن الجيش الأردني ينقل المصابين بمركبات تابعة له، وقالت أخرى إن الجيش السوري النظامي يحاول استهداف مركبات الجيش الأردني.

ودوى قصف شديد في الجانب السوري في وقت سابق من مساء السبت.

وقال سكان على الحدود الشمالية إن القصف يدوي بشدّة، لكنهم نفوا أنباء ترددت بشأن قيام السلطات بإخلائهم.

وكانت أنباء ترددت بشأن إخلاء سكان شمالي الأردن لاستخدام الجيش النظامي السلاح الكيماوي في القصف.


   
الإسم
نص التعليق
الأولوية في النشر للأسماء الصريحة ، وتتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،ويحتفظ موقع خبرني بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .